الرئيسية » تقارير وأحداث » ويستمر القتل ...المركز الانساني وشبكة الراصدين يوثق مقتل 495 مدنيا و إصابة 774 خلال نصف عام بتعز
ويستمر القتل ...المركز الانساني وشبكة الراصدين يوثق مقتل 495 مدنيا و إصابة 774 خلال نصف عام بتعز

ويستمر القتل ...المركز الانساني وشبكة الراصدين يوثق مقتل 495 مدنيا و إصابة 774 خلال نصف عام بتعز


هنا رداع :تعز
أطلقت شبكة الراصدين المحليين والمركز الإنساني للحقوق والتنمية بمحافظة تعز،اليوم الأحد، تقريراً جديداً حول الوضع الانساني في المحافظة والانتهاكات التي طالت المدنيين خلال النصف الأول من العام الحالي 2017.
وكشف التقرير الذي أطلق تحت عنوان "ويستمر القتل" عن حالات القتل خارج القانون والتي بلغت 495 حالة بينها 287 حالة قتل ارتكبتها جماعة الحوثي والقوات الموالية للرئيس السابق بحق 62 طفلاً و 29 امرأة و196رجلا جميعهم من المدنيين العزل.
و أشار التقرير إلى أن ضربات طيران التحالف العربي (الخاطئة)أسفرت عن مقتل 26 طفلا و ثمان نساء و 65 رجلا بالغا ... فيما وثق سبع حالات قتل ارتكبتها القوات الموالية للسلطة الشرعية بمحافظة تعز بحق مدنيين أبرياء بينهم طفلين بالإضافة إلى 100 حالة قتل ارتكبتها عصابات مسلحة وجهات مجهولة بحق 12 طفل و ثلاث نساء و 85 رجلا بالغا.
وسجل فريق الرصد الميداني التابع للمركز الانساني وشبكة الراصدين حالات الإصابة الجسدية 774 حالة إصابة تعرض لها السكان المدنيين في المحافظة خلال فترة التقرير حيث تسببت الأعمال العسكرية التي مارستها جماعة الحوثي وحلفائها من القوات الموالية للمخلوع صالح بينها 200 طفلا و90 امرأة و 339 رجلا مقابل 23 طفلا و 10 نساء و 23 رجلا مدنيا أصيب في قصف لطيران التحالف العربي.
فيما رصد الفريق 33 حالة إصابة تعرض لها ثمانية أطفال وامرأتين و13 رجلا مدنيا جراء الأعمال العسكرية التي مار ستها القوات الشرعية المسنودة بالمقاومة الشعبية فضلا عن 67 حالة اصابة توزعت بين 10 أطفال وامرأتين و 55 رجلا نتيجة الحوادث والممارسات الواقعة في إطار الاختلالات الأمنية وحالة الانفلات التي تشهدها المحافظة.
كما أشار التقرير إلى أن حالات ضحايا الألغام بلغت 49 مدنيا بينهم طفل وامرأتين قتلوا وأصيب 78 أخرين بينهم 4 أطفال و 4 نساء جراء انفجار الألغام الأرضية التي زرعها مسلحو جماعة الحوثي والرئيس السابق في المناطق التي كانوا يسيطرون عليها ثم انسحبوا منها تحت ضغط قوات الجيش والمقاومة الشعبية المسنودة بطيران التحالف العربي.
الاعتداءات والتعذيب
ورصد الفريق عدد 105 حاله اعتدا جسدي تعرض لها مدنيين بينهم 98 عامل نظافة في حين سجلت ثلاث حالات اعتداء وتهديد ارتكبها مسلحون يتبعون الجيش والمقاومة بحق كلا من : الصحفي عبدالعزيز المجيدي، ومراسل قناة الجزيرة مباشر هشام الجرادي، وسكرتير مدير مكتب محافظ محافظة تعز وسكرتير مكتب مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى محمد النقيب.
ووثق الفريف الراصد 139 حالة اختطاف ارتكبتها جماعة الحوثي والرئيس السابق بحق مدنيين بينهم 39 شخصا من المنتمين للأحزاب السياسية المناوئة لها و26 اعلاميا وحقوقيا واصحاب رأي ونشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي و33 تربويا و 19 عسكريا بالإضافة إلى 20 عاملا وطفلين تم اختطافهم من مناطق سيطرة مليشيا الحوثي وصالح بتهم وذرائع مختلفة من بينها تهمة التخابر مع قوات التحالف وتأييد الشرعية التي يلصقونه بكل من يخالفهم الرأي والفكر أو ينتقد سياساتهم وممارساتهم، بينما سجلت حالتين اختطاف فقط نفذها مجهولون بحق الناشط "عبدالستار سيف الشميري" ومساعد طبيب "يحيى صالح سعادي"وسط مدينة تعز.
كما بلغت حالات التعذيب أربع حالات تعذيب داخل سجون مليشيا الحوثي وصالح في تعز وحالة تعذيب واحدة افضت إلى الموت تعرضت لها مديرة مدرسة على يد بعض اقاربها الذين تم القبض عليهم لاحقا من قبل الأجهزة الأمنية بمدينة تعز.
كما تمكن الفريق من رصد 85 حالة تجنيد أطفال في صفوف جماعة الحوثي والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح موزعين على الجبهتين الشرقية والغربية بمدينة تعز وجبهة المخأ وجبهة الكدحة بالمعافر وجبهة الشقب بمديرية صبر الموادم وجبهة مقبنة.
التهجير القسري
وسجل الفريق الراصد 2055 أسره هُجرت قسراً من قبل مليشيا الحوثي والمخلوع صالح. من بين تلك الأسر 1350 أسرة تم تهجيرها من قرى "تبيشعه ، العفيرة ... الخ" بمديرية جبل حبشي و318 أسرة تم تهجيرها من قرى (الربيعي ، حذران ، الدبح ... الخ) بمديرية التعزية و 372 أسرة هجرت قسرا من مديرية الوازعية، في حين توزعت باقي حالات التهجير على (المخأ ـ المعافر ـ حيفان ـ صبر الموادم).
وعلى صعيد الأضرار والخسائر المادية التي تسببت بها الحرب والقصف التي تشنه مليشيات الحوثي على الاحياء السكنية بالمدينة فقد سجل الفريق الراصد 374 حالة تضرر أصابت عدد من الممتلكات الخاصة و 81 الممتلكات العامة.

التعليقات على الفيس بوك



أضف تعليق

Developed By Mohanad Ameen