الرئيسية » الأخبار المحلية » أسرة طالب يمني قتل في موسكو تهدد بالتصعيد داخل وخارج اليمن وتدين عجز السفارة
أسرة طالب يمني قتل في موسكو تهدد بالتصعيد داخل وخارج اليمن وتدين عجز السفارة

أسرة طالب يمني قتل في موسكو تهدد بالتصعيد داخل وخارج اليمن وتدين عجز السفارة


هنا رداع : متابعات
  أدانت الأوساط الطلابية اليمنية في الخارج وناشطون حقوقيون وأسرة الطالب اليمني جعفر جسار ـ الذي قتل في ظروف غامضة في روسيا الشهر الماضي ـ أدانت العجز المخجل الذي ظهرت عليه سفارة اليمن في روسيا تجاه جريمة مقتل الطالب اليمني جعفر جسار، مجددة مناشدتها لرئيس الوزراء ووزير الخارجية بالتدخل.
وعبرت أسرة الطالب جعفر جسار وطلاب اليمن في الخارج عن إدانتهم واستنكارهم للصمت المخزي الذي بدت عليه السفارة وإهمالها لقضية مقتل الطالب جعفر وغياب الجدية في متابعة ملابسات القضية التي مازالت حتى اليوم غامضة في ظل محاولات حثيثة من الجانب الروسي لتمييع القضية ودفنها مستغلة تساهل الجانب اليمني ممثلا بالسفارة في موسكو وعدم جديتها في المطالبة بكشف الملابسات.
ودعت دولة رئيس الحكومة الدكتور أحمد عبيد بن دغر ووزير الخارجية الدكتور عبدالملك المخلافي لممارسة الضغوط على السفارة في موسكو والتدخل بشكل جدي لدى الجانب الروسي والكشف عن ملابسات جريمة مقتل الطالب جعفر جسار في موسكو ومنع تمييع القضية.
ووصفت أسرة الطالب جعفر وكذلك طالب اليمن ورابطة الطلاب في موسكو البيان الصادر عن اللجنة المكلفة من وزارة الخارجية الروسية للتحقيق مع الشرطة والمطار ومكان وجود الجثة وسلمت نسخة منه للسفارة اليمنية بأنه مخجل وفاضح ولا يستند إلى أي تحقيقات جنائية أو شرعية ويسعى لدفن وتمييع القضية، مشيرين إلى اكتفاء اللجنة بنسخ ولصق البلاغ الرسمي للشرطة الذي تسلمته السفارة بعد مرور ٣٥يوماً من تاريخ العثور على الجثة .
واستغربت الأسرة ورابط الطلاب عجز السفارة اليمنية في موسكو عن اتخاذ الاجراءات القانونية  في رفع دعوى قضائية ضد الشرطة الروسية لتأخيرها في الإبلاغ عن الجريمة فور حدوثها، وطالبت بمحاكمة المتسببين في تأخر البلاغ ومحاسبتهم وفقاً للقانون والبروتوكلات الدولية وكذلك قوانين حماية البعثات وقوانين الاغتراب.
هذا وجددت أسرة جعفر وكذلك طلاب اليمن في الخارج تحذيرهم بأنه في حال استمرار هذا التجاهل ومحاولة تمييع القضية فإنها ستدشن تصعيد غير محمود في الخارج والداخل ولن تتوقف حتى كشف ملابسات القضية ومحاسبة المتورطين فيها.

التعليقات على الفيس بوك



أضف تعليق

Developed By Mohanad Ameen