الرئيسية » الأخبار المحلية » الإصلاح: لقاءات أبوظبي"إيجابية" وهي امتداد لجهود ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان
الإصلاح: لقاءات أبوظبي

الإصلاح: لقاءات أبوظبي"إيجابية" وهي امتداد لجهود ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان



الشرق الاوسط أوضح حزب التجمع اليمني للإصلاح أن لقاءات قياداته في دولة الإمارات العربية المتحدة تأتي امتداداً للقاءات السابقة التي رعاها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في الرياض، واصفاً الخطوة بالإيجابية والداعمة للتحالف العربي والحكومة الشرعية في جهودها لإنهاء الانقلاب الحوثي. وأكد عدنان العديني نائب رئيس الدائرة الإعلامية في حزب الإصلاح أن «الرعاية السعودية تكللت بهذه الدعوة من القيادة الإماراتية لقيادات الإصلاح، اللقاء مع الأشقاء في الإمارات يعد خطوة إيجابية ومهمة في اتجاه تعزيز وتلاحم التحالف الداعم للشرعية من أجل تحقيق أهدافه المتمثلة في إسقاط الانقلاب واستعادة الدولة». وشدد العديني خلال حديثه مع «الشرق الأوسط» على أن السياسة التي تحكم كل تحركات الإصلاح الخارجية تتم في سياق تكامل الجهود بين الشرعية بقياداتها السياسية والقوى السياسية الداعمة لها ومنها الإصلاح. وفيما إذا تكللت هذه اللقاءات مع القيادة الإماراتية في إزالة أي شكوك بشأن «الإصلاح» ودوره في اليمن، أفاد عدنان العديني بأن حزب الإصلاح رحب منذ البداية بالدور الإماراتي في اليمن الذي يعد مكملاً للدور السعودي ضمن التحالف العربي على حد قوله. وتابع: «نحن في الإصلاح لم يسبق لنا أن استهدفنا الإمارات سواء أكان ذلك رسمياً عبر المواقف السياسية أو إعلامياً، ومنذ البداية رحبنا بالدور الإماراتي في اليمن الذي يعد مكملاً للدور السعودي ضمن التحالف العربي، إذا كان للإخوة الإماراتيين أي لبس فيما يخص دور حزب الإصلاح أو نقص في المعلومات أو يغذون بمعلومات خاطئة فقد حاولنا شرح ذلك للقيادة الإماراتية في كل لقاءاتنا، ونتمنى أنهم وصلوا إلى رأي واضح يعيد الاعتبار للإصلاح ويقدمه على حقيقته وليس كما يقوله الآخرون». وأشار نائب رئيس الدائرة الإعلامية للإصلاح إلى أن لقاءات قيادة الإصلاح مع القيادة الإماراتية لا تزال مستمرة وقد تنتهي اليوم، لافتاً إلى أن الإجماعات جاءت في وقتها، حيث يحتاج التحالف والشرعية للظهور بأفضل حال لاستعادة الدولة وإنهاء الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانياً. وتطرق العديني إلى الدور القطري السلبي في دعم الميليشيات الحوثية، معبراً عن استغرابه كيف تقوض قطر ليس أمن اليمن فحسب، بل الأمن الإقليمي والعربي، وقال: «ساءنا الدور القطري الداعم للحوثيين الذي كان واضحاً خاصة أن قطر كانت جزءا من التحالف العربي وتعلم خطورة ذلك ليس على اليمن فقط بل على الأمن القومي الخليجي والعربي، وبالتالي فإن أي دعم للحوثيين هو دعم ضد قطر نفسها لأنها مستهدفة ضمن مشروع إيران التخريبي في المنطقة». وتابع: «في الوقت الذي يتقدم الجيش اليمني بمساندة التحالف لتحرير مدنه وأراضيه وينتظر دعماً إقليمياً ودولياً يفاجأ بمواقف إقليمية ودولية تقوم بتزويد الانقلاب بصنوف الدعم وبمستويات عده تصل إلى النطاق الدولي، الأمر الذي يعني الإبقاء على أسباب الحرب والعمل على ديمومتها في بلادنا». واستطرد العديني بقوله: «الخلاف الخليجي الذي نأمل تجاوزه لا يبرر الدور القطري الداعم للانقلابين وخاصة أنها كانت ضمن تشكيلة الدول التي أعلنت التحالف العربي لمواجهة الانقلاب وتدرك مستوى الارتباط الحوثي بالمشروع الإيراني الذي يتجاوز في تهديده اليمن إلى عموم المنطقة». وبحسب العديني فإن «الإصلاح يتعرض لإرهاب الحوثيين إلى جانب إرهاب يستهدف قياداته في عدن وهو الأمر الذي جعله أكبر الأطراف اليمنية دفعاً لتكلفة الانحياز للشرعية».

التعليقات على الفيس بوك



أضف تعليق

Developed By Mohanad Ameen