الرئيسية » تقارير وأحداث » التساهل الأممي في مواجهة الحوثي
التساهل الأممي في مواجهة الحوثي

التساهل الأممي في مواجهة الحوثي



هنا رداع ــ عكاظ 

لا تزال مراوغات مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران قائمة بهدف إفشال اتفاقيات السويد من خلال التنصل من تنفيذ كل التزاماتها بموجب الاتفاق الموقع برعاية الأمم المتحدة، وهو ما يؤكد مراراً وتكراراً أن المليشيا غير جادة في مسألة الانصياع للسلام، وتنفيذ القرارات الدولية الملزمة. وتساهل المجتمع الدولي جعل من أي اتفاق أو قرار جديد فرصة للمليشيات الانقلابية لتصعيد انتهاكاتها وحربها ضد اليمنيين، بل وتجاوزت ذلك أخيرا بإطلاق النار على فرق الرقابة الأممية ومنع تحركاتها في تحدٍّ سافر وغير مقبول للمجتمع الدولي،

وعلى المجتمع الدولي أن يعي أن سياسية المرونة في التعامل مع خروقات الحوثي والتنصل من الاتفاقيات والاستماع للمزيد من المطالب، يفاقم الأزمة وسيتسبب في تداعيات سلبية على أمن المنطقة، بما يخدم رؤية الملالي في دفع المنطقة نحو الفوضى، ولم تعد المماطلة وإطالة أمد المفاوضات ناجعة، وبات الأمر يتطلب وضع حد من قبل فريق المراقبة الأممية وتغيير المسار الحالي للمفاوضات.



التعليقات على الفيس بوك



أضف تعليق

Developed By Mohanad Ameen