الرئيسية » تقارير وأحداث » عدن بعد ثلاثة أيام من المعارك المسلحة.. أحدث تقرير أممي
عدن بعد ثلاثة أيام من المعارك المسلحة.. أحدث تقرير أممي

عدن بعد ثلاثة أيام من المعارك المسلحة.. أحدث تقرير أممي


هنا رداع : متابعات

وصل عدد الضحايا إلى 38 قتيلا و 222 جريحا، حتى اليوم الأربعاء، جراء النزاع المسلح الذي ضرب مدينة عدن، العاصمة المؤقتة لليمن، منذ الـ28 من يناير/كانون الثاني الجاري. طبقا لآخر تحديث للصليب الأحمر اليمني.

وشهدت مدينة عدن، اليوم، هدوءا حذرا بعد ثلاثة أيام من المعارك الدامية بين قوات ما تسمى "المجلس الانتقالي الجنوبي"، والقوات الحكومية في اليمن.

وبحسب أحدث تقرير يومي، صدر اليوم الأربعاء الموافق: 31 يناير/كانون الثاني، عن مكتب تنسيق الشئون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، فقد "أعيد اليوم فتح بعض المحلات التجارية في المدينة، وتمكن المواطنون من الخروج من منازلهم لتخزين التموينات الأساسية. فيما لا تزال المدارس مغلقة باستثناء مديرية البريقة".

وأشار التقرير، الذي نُشر باللغة الإنجليزية على صفحة التقارير الخاصة بأعمال الإغاثة الدولية في اليمن، إلى أن "العمليات في مطار عدن والميناء البحري ما زالت لم تستأنف حتى الأن".

وفي الجزء الخاص بالآثار –أو النتائج- المترتبة على الحالة الإنسانية، جراء المعارك، ذكر التقرير عدد منها، وترجمها "يمن شباب نت" على النحو التالي: -


• باشر موظفو الشئون الإنسانية الأساسين التابعين للأمم المتحدة (اليوم) أعمالهم لمدة نصف يوم فقط، على أمل أن تستأنف المنظمات الانسانية عملياتها (بشكل طبيعي) في الايام القليلة القادمة، إذا ظل الوضع هادئا.

• أعادت إحدى المنظمات الدولية غ?ر الحكومية فتح مكاتبها، بعد أن كانت علقت عمل?ات?ا في 30 يناير/كانون الثاني، بسبب المخاوف على سلامة موظفي?ا.

• أعربت المفوض?ة العليا لشئون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، عن قلق?ا من أن هناك شحنات إنسانية محتجزة في ميناء عدن وما تزال غ?ر قادرة عل? إطلاقها. في الوقت الذي يوجد فيه أكثر من 40،000 شخصا فروا إلى عدن والمحافظات المجاورة منذ ديسمبر/ كانون الأول، وتوقعت المنظمة المزيد من النزوح مع استمرار الناس في الفرار من الأعمال القتالية في الساحل الغربي للمدينة.

• ما يزال هناك منع للسفن أو الرحلات الإنسانية من الوصول إلى عدن أو مغادرتها. حيث لا تزال سفينة "في أو إس أبوللو" راسية في المياه الدولية قبالة ساحل عدن.
• في 30 يناير/كانون الثاني، قام فريق من اللجنة الدولية للصليب الأحمر بزيارة إلى وحدة الطوارئ في المستشفى الجمهوري حيث كانت ما تزال نشطة غير أنها لم تستقبل سوى حالتي إصابة جديدتين في الصباح.

• حدثت لجنة الصليب الأحمر الدولية أرقامها الخاصة بعدد الضحايا جراء النزاع إلى 38 قتيلا، و 222 جريحا منذ 28 يناير/ كانون الثاني.



التعليقات على الفيس بوك



أضف تعليق

Developed By Mohanad Ameen