الرئيسية » حوارات ومقابلات » رئيس سياسية إصلاح تعز .. لا سلام بدون تطبيق القرار 2216
رئيس سياسية إصلاح تعز .. لا سلام بدون تطبيق القرار 2216

رئيس سياسية إصلاح تعز .. لا سلام بدون تطبيق القرار 2216



نص الحوار


*يبدو أن جديد الحرب في اليمن هو اتفاق السويد، وملف الحديدة تحديدا، حيث من المتوقع أن يقوم فريق أممي بالإشراف على وقف اطلاق النار، والانسحابات من بعض الموقع ..


*أولا لو بدأنا معك الحديث بشأن ما جرى في السويد، ما الذي يمكن أن تقوله لنا بداية هذا الحوار بشأن السويد؟


* *بصرف النظر عن التأويلات والتفسيرات التي تقال عن مشاورات السويد، إلا أن هناك حقيقة واضحة تبرز في حرص السلطة الشرعية على السلام وتجاوزها واستيعابها للتعسفات ومحاولات مليشيا الكهنوت لإفشال المشاورات كما تفعل ذلك في كل مرة.


**تعز واتفاق السويد واحد من نقاط الجدل، وواحد من الملفات التي تعرقلت بين الأطراف لماذا برأيك تعز تستهدف وتقصى دائما؟


* ** تعز ينظر إليها الحوثي إلى أنها من أفشلت مشروعه الكهنوتي، وبالتالي فإن الرغبة الانتقامية منها بالنسبة للحوثي لم ترض ِ غريزته بعد، كما هو حقده على اليمنيين أجمعين. غير أن ثمة أمر آخر يمكن أن يقال وبكل وضوح وهو أن الامم المتحدة لم تعط تعز الاهتمام القانوني أو الإنساني فيما تعرضت له من انتهاكات وحصار طال أمده في ظل صمت مريب من الأمم المتحدة .


*هل ما جرى في السويد يمكن الرهان عليه ويمكن أن يأتي بسلام مستدام؟


* ** تعاملت السلطة الشرعية مع مشاورات السويد من موقع مسؤوليتها كدولة، فراحت تبحث عن بصيص أمل يمكن أن يكون منفذا لتحقيق السلام، ولكن بحكم التجارب المرة مع مليشيا الحوثي في المشاورات والاتفاقات لن تذهب الشرعية إلى حد الرهان عليه، أولا لمحدودية النتائج والامر الآخر لنرى مدى المصداقية التي ليس للحوثي فيها سوابق.


*ماذا تتوقع أن يتم في الحديدة؟ هل سيسلم الحوثي المواقع وينسحب؟ وما هي المؤشرات برأيك حتى الآن؟


* ** هناك سوابق وممارسات ماضية درجت عليها عصابات الحوثي تقول لن يسلم، وهناك محك اختبار ينتصب أمامها يضعها وجها لوجه أمام الأمم المتحدة فيما لو خالفت، حيث لا هامش لمناورة أمامها وسيعري مصداقيتها وسيحرج المبعوث الأممي مالم يتم التنفيذ بكل دقة.


*لماذا الاهتمام الدولي الكبير بالمناطق الحيوية والتي تحضر فيها البحار والمنافذ الدولية هل هناك لعبة كبيرة ومصالح دول في هذه الأماكن؟


* ** ردود فعل الشارع اليمني ناهيك عن المحللين والمراقبين السياسيين لايبرئون المصالح الدولية، ولا حتى المجتمع الدولي من أن المعايير هنا مهتزة، حيث لم تحظ محافظات ومدن أخرى بأدنى اهتمام رغم ما تتعرض له من حصار كتعز أو حرب همجية *كالبيضاء* وغيرها. ولكن دعنا نأمل أن تستقيم معايير المجتمع الدولي وأن تكون الحديدة بوابة سلام.


*ما رأيك بالقرار البريطاني الجديد؟ ما الجديد الذي جاء به؟


* ** ما يهم في الأمر ان القرار 2451 جاء مؤكدا على المرجعيات الثلاث.


*ما رأيك بموقف الشرعية في ملف المفاوضات البعض يقول انه عليها ضغوطات تفرض بشأن القبول بحلول جزئية؟ هل ذلك صحيح؟


* ** الشرعية قدمت نفسها للداخل وللمجتمع الدولي نقاء صفحتها وسلامة نيتها في حرصها من خلال وفدها المفاوض على حبها للسلام وجديتها في تحقيقه، وأن يتحقق شيء ما أو خطوة نحو السلام فقد يقنع الطرف الانقلابي في مراجعة مواقفه، وإلا فإن الشعب اليمني مايزال لديه خياراته.


*هل تتوقع أن يحدث شيء بشأن ملف المعتقلين؟


* ** دعنا نتفاءل في أنه سينجح، فالشرعية من أجل إنجاحه قبلت أن تبادل حتى بمجاميع عادية اختطفتها عصابات الحوثي من الشارع، ولكن كحالة إنسانية وحتى لايفشل هذا الملف قبلت الشرعية، والكرة الآن في مرمى الحوثيين والمجتمع الدولي.


*ما هو جديد تعز؟ ومامصير هذا المدينة حتى الان؟


* ** جديد تعز أن عصابات الحوثي ترسل تعزيزات جديدة الى كل جبهات تعز سواء في المدينة أو الريف، وننتظر جديد الشرعية والأشقاء لمواجهة هذا المستجد العدواني الهمجي للحوثي.


*ما هو تقييمك للوضع بشكل عام في البلاد؟ هل ستسير الأمور نحو السلام أم تتوقع بقاء الحرب على ما هي عليه؟


* ** ليكن موضوع الحديدة عنصر من عناصر بناء الثقة، ولكن ما لم يتم تطبيق القرار 2216 فمعنى ذلك أنه لاسلام، وبالتالي فالكرة في مرمى المجتمع الدولي الذي عليه أن يبين من هو الطرف المعرقل، وألا يستمر في التهرب والهروب من هذا التبيين.


*الأحزاب السياسية اليمنية كيف تقيم دورها خلال هذه الفترة؟ البعض يرى أن الأحزاب لم تتفق على كلمة وموقف موحد لماذا برأيك؟


* ** الأحزاب السياسية في تعز قامت بدور طيب قبل وصول عصابات الحوثي والانقلاب إلى تعز، كما كان لها دور إيجابي وفعال في الشهور الأولى للمقاومة الشعبية وعملت بتنسيق جيد من خلا مجلس تنسيق المقاومة الشعبية. ثم بدأت المناكفات الاعلامية والمكايدات وأخذ هذا الصوت الاعلامي يتجاوز حده مما سمم الأجواء بالرغم من أن الجميع متفقون على أن أول الأهداف التي ينبغي أن ينبغي أن يعمل لها الجميع هو استكمال التحرير. هناك عقليات للأسف لا تعيش الظرف القائم وانما تتحرك وكأنها تعيش حمى الانتخابات التنافسية فأدارت ظهرها للحوثي وتفرغ إعلامها لتسميم الأجواء. هناك رؤية الآن داخل أحزاب التحالف السياسي لمساندة الشرعية أن يجعل كل طاقاته مسخرة لاستكمال تحرير المحافظة. نأمل أن تساعد في لم الشمل وتوحيد الكلمة.


*رسالتك الأخيرة ولمن؟


* ** رسالتي للشعب اليمني عامة، أن يشحذ همته ويجمع صفوفه ويوحد كلمته لاستعادة الدولة وإلحاق الهزيمة بالمشروع الظلامي لمزاعم الولاية التي تريد أن تجعل من اليمنيين مجرد زنابيل لفكرة سلالية دفنها التاريخ.



التعليقات على الفيس بوك



أضف تعليق

Developed By Mohanad Ameen